بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 24 أبريل، 2010

ملطوش مع التحية




طلب معلم من تلاميذه بحث بعنوان " الانترنت فوائد ومخاطر " واشترط عليهم أن تكون المصادر موثوقه وأن لا يتجاوز البحث أربع صفحات , وبعد انتهاء المهلة المحددة سلم الطلاب بحوثهم , واكتشف المعلم بأن نصف البحوث متطابقة في المضمون وعدد السطور . توجه مباشرة إلى محرك البحث " جوجل " ووضع كلمة " فوائد ومخاطر الانترنت " فكانت أول نتيجة ظهرت على الشاشة هي البحث المتكرر من الطلاب .

لم يكن الأمر مستغرباً من طالب لا يبذل ادني جهد في جمع معلومات يسيرة مقابل درجات بسيطة , لكن أسلوب  " النسخ واللصق " ينشأ مع الطالب حتى يبدأ تطبق هذا الأسلوب في حياته العملية والعلمية , فهو يبحث عن المعلومة في أقصر جهد و وقت ممكن . وتستمر المعاناة عندما يكبر الطالب ويلتحق بأحد الصحف اليومية ويبدأ بمهنة " النسخ واللصق " لكن باحترافية فهو ينسب المنسوخ باسمة .

نشرت صحيفة الاقتصادية في عددها 6006 مقال بعنوان " طعم النجاح " للكاتب : عبد الله العديم , لكن الغريب في الأمر أن الموضوع مسروق أو منسوخ سمه ما شئت من مدونة الكاتب : محمد السقاف بنفس العنوان والموضوع , على الرغم أن الكاتب " اللاطش "  لم يبذل أدني جهد في تغيير العنوان أو حتى وضع لمساته البسيطة كما كان يفعل في بحوثه الجامعية أو واجباته المدرسية في المرحلة الثانوية , فكان وصمة عار للصحفي الذي بالغ في الأمر بوضع صورته اعتزازا بثقافته الواسعة وحنكته النادرة , وقيام الاستاذ محمد بمراسلة الصحيفة وتوضيح لكن سرعان ما يبرر الأمر بأنك لم تكن انت صاحب التدوينه وأن تدوينتك لا يغطيها الغطاء الرسمي المعتمد الموثوق . 

إن سياسة الصحف الالكترونية مع الأسف قامت على هذا المبدأ لكي تعزز من وجودها بين المجتمع بسرقة المقالات والأخبار ,  ويرجع الأمر لسببين , ألأول طريقة توظيف العاملين فيها . فالصحفي لا يُشترط منه سن معين أو شهادات علمية أو حتى تأهيل , أنها الخبرة والتجربة كفيلة بأن تكون سارق إلكتروني محترف , ولذلك تفقد مصداقيتها وتقلل من مرتاديها . والثاني هي المصادقية المفقودة في نفوس أولئك الصحفيين . 

للأسف نتعايش مع صور حية لمثل هذه الظاهرة في ظل سهولة الحصول على المعلومات , و وجود الأنفس التي لا تتواري في سرقة سطور بذل عليها الكاتب قصارى جهده , وفي ظل هذا كله يفقد الكاتب حقه مجرد أن ينشر موضوعه على شبكة الانترنت ولا تجد من يحفظ حقوقه فضلا عمن يعترف بملكيتها أو الدفاع عنها .

مع التحية للصحيفة الاقتصادية و للكاتب المتألق : عبدالله العديم وأتمنى لكم ولجميع الصحف الالكترونية التوفيق , وأن تتحول صحفكم إلى منتديات و يكتب في آخر الخبر " ملطوش "

الموضوع الأصلي في مدونة الاستاذ : محمد السقاف 



الموضوع " الشبيه " في جريدة الإقتصادية للكاتب : عبدالله العديم 


2 التعليقات:

غير معرف يقول...

لقد اعطيت نفسك الحق في إصدار الحكم النهائي في قضية لم تأخد مجراها القانوني ، وهذه بحد ذاتها مشكلة يعاني منها الكثير من الناس ، و كان المفروض أن تطرح القضية بدون أن تشير بأصابع الاتهام إلى أي طرف من أطراف القضية ، حتى لا تضع نفسك في موقف لا تحسد عليه عند ظهور حقيقة مخالفة لما كتبت .
كما أن عقيدتنا الإسلامية تنص على أن بعض الظن إثم فيجب الحذر و عدم التسرع في مثل هذه الأمور حتى و إن كانت الحقيقة شبه واضحة .
و قبل الختام سأضع أمامك بعض النقاط للتفكر :
- القاضي لا يصدر حكم إلى بعد أن يستمع إلى الطرفين .
( فهل استمعت إلى الطرفين أم أصدرت حكمك بناء على ما سمعته من طرف واحد ؟ ) .

- المتهم بريء حتى تثبت إدانته .

- القانون لا يحمي المغفلين .

- ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد .


مسلم عربي سعودي ،،

ابراهيم أحمد الضحيان يقول...

اهلا بك ..

ان حادثة " طعم النجاح " تتكرر في صحفنا بشكل متكرر ومزعج , ونكون حقوق الكتاب رهينة لميول كاتب متسلق على عتبات الصحافة .

ومن ناحية توجية اصابع الأتهام فأحيلك إلى جهد " محمد السقاف " في تعليقاته

ولست بصدد إصدار حكم قضائي كي أبحث عن التبريرات إنما أنا قارئ مطلع له حرية الرأي .

شكرا لك

إرسال تعليق